الأربعاء، 13 أبريل، 2011

Al-Mahdi

Al-Mahdi (the Mahdi) is an Arabic word which means " The Guided ". In Persian, Turkish and Urdu languages, he is called Mehdi (instead of Mahdi). The Mahdi is the title of this important Muslim leader, not his actual name. His actual name is going to be Mohammad and he is supposed to be a descendant of Prophet Mohammad صلى الله عليه وسلم . Some Hadiths specify that the name of the Mahdi's father will be like the name of Prophet Mohammad's صلى الله عليه وسلم  father, meaning Abd-Allah.

The Mahdi is mentioned in several Hadiths, but is not mentioned in the Hadiths that list the Ten Major Signs of the Day of Resurrection. Most likely, the reason is that the Mahdi will appear before the Major Signs start. So, the Mahdi could be regarded among the last Minor Signs, before the Major Signs start.  It is likely that the Major Signs will start during the reign of the Mahdi.  However, there will be signs indicating the rise of the Mahdi, some of them will occur immediately before he appears and some of them during the initial period after he appears. Signs of the Mahdi are totally different from the Major Signs of the Day of Resurrection.

Abdullah bin Masood has reported that the Prophet صلى الله عليه وسلم said, "The World will not pass away before the Arabs are ruled by a man (referring to the Mahdi) of my Ahl Bayt (family) whose name will be like mine." (Abu Dawud & Tirmizi)

Abdullah. Ibn Masood reported that the Prophet صلى الله عليه وسلم said, "Even if there remains only a day before the World ends, the almighty Allah will greatly prolong that day to send a man from me (my progeny), from members of my House (family). His name will be similar to my name and his father's name similar to my father's name. He will fill the Earth with equity (fairness) and justice, as it (previously) was filled with oppression and injustice." (Abu Dawud)

2. Khilafa (Caliphate)
The recommended governing method of the Muslim nation in Islam is called Khilafa (Caliphate) headed by a Khalifa (Caliph) who rules all lands controlled by Muslims. The Caliph is supposed to be chosen through a method called Bay'a (whereby Muslims offer allegiance to the Caliph) and the Caliph can be any good Muslim, regardless of which family clan or tribe he belongs to. The word Caliph means a successor, in other words, the one who comes after another ruler. After Prophet Mohammad صلى الله عليه وسلم four successive Caliphs reigned who enjoyed wide spread approval among Muslims when they were chosen. They followed the methodology of Prophet Mohammad صلى الله عليه وسلم  in governing. They are: Abu Bakr Al-Siddique, Omar bin Al-Khattab, Uthman bin Affan, and Ali bin Abi Taleb. After Ali, there was a dispute over who should be chosen next. Some people favored Ali's son Al-Hasan (who is Prophet Mohammad's grandson) while others favored Muawiya bin Abi Sufyan, who was a powerful governor of AsSham. Al-Hasan reigned only 6 months and then resigned. Muawiya reigned for several years and chose his son Yazid to succeed him. Thus, the Umayya dynasty (Muawiya's tribe is called Bani Umayya) started.  So, the Islamic Bay'a system was no longer followed. Under proper Caliphate system, any good Muslim can be chosen as Caliph.  Instead under the dynasties that ruled the Muslims, the eligibility to become a ruler became restricted to the same ruling family or dynasty. Prophet Mohammad صلى الله عليه وسلم has accurately prophesied the governing methods that came to be followed after him and has prophesied that the proper Caliphate system will be applied again around the end of time. The Mahdi (Mehdi) is expected to rule as a proper Caliph.
تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون ، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها ، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة ، فتكون ما شاء الله أن تكون ، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها ، ثم تكون ملكا عاضا ، فيكون ما شاء الله أن تكون ، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها ، ثم يكون ملكا جبريا ، فتكون ما شاء الله أن تكون ، ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها ، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة ، ثم سكت
Based on Huzaifah, Allah's Messenger  صلى الله عليه وسلم  said, "Prophecy will remain among you as long as Allah wishes it to remain, then Allah Most High will remove it. Then there will be a caliphate according to the manner of prophecy as long as Allah wishes it to remain, then Allah Most High will remove it. Then there will be a distressful kingdom which will remain as long as Allah wishes it to remain, then Allah Most High will remove it. Then there will be a proud kingdom which will remain as long as Allah wishes it to remain, then Allah Most High will remove it. Then there will be a caliphate according to the manner followed during the prophethood (by the prophet)." Then he stopped. Habib said: "When Umar ibn AbdulAziz became caliph I wrote to him, mentioning this tradition to him and saying, "I hope you will be the Prince of the Faithful Believers after the distressful and the proud kingdoms." It pleased and charmed him, i.e. Umar ibn AbdulAziz."  (Al-Tirmizi, Ahmad, Bayhaqi in Dala'il Nubuwwah)
Based on Abu Saeed Al Khudri, the Prophet صلى الله عليه وسلم   said, "Allah never sends a prophet or gives the Caliphate to a Caliph but that he (the prophet or the Caliph) has two groups of advisors: A group advising him to do good and exhorts him to do it, and the other group advising him to do evil and exhorts him to do it. But the protected person (against such evil advisors) is the one protected by Allah." (Sahih Al-Bukhari)
Based on Abu Saeed al-Khudri, Messenger of Allah  صلى الله عليه وسلم  said: "When oath of allegiance has been taken for two caliphs, kill the one for whom the oath was taken later." (Sahih Muslim - Hadith 4568 )
Narrated by Abu Huraira: The Prophet صلى الله عليه وسلم said, "The Israelites used to be ruled and guided by prophets: Whenever a prophet died, another would take over his place. There will be no prophet after me, but there will be Caliphs who will increase in number." The people asked, "O Allah's Apostle! What do you order us (to do)?" He said, "Obey the one who will be given the pledge of allegiance first. Fulfil their (i.e. the Caliphs) rights, for Allah will ask them about (any shortcoming) in ruling those Allah has put under their guardianship." (Sahih Al-Bukhari)
Jarir said: " While I was at Yemen, I met two men from Yemen called Zhu Kala and Zhu Amr, and I started telling them about Allah's Messenger. Zhu Amr said to me, "If what you are saying about your friend (i.e. the Prophet) is true, then he has died three days ago." Then both of them accompanied me to Medina, and when we had covered some distance on the way to Medina, we saw some riders coming from Medina. We asked them and they said, "Allah's Messenger has died and Abu Bakr has been appointed as the Caliph and the people are in a good state.' Then they said, "Tell your friend (Abu Bakr) that we have come (to visit him), and if Allah will, we will come again." So they both returned to Yemen. When I told Abu Bakr their statement, he said to me, "I wish you had brought them (to me)." Afterwards I met Zhu Amr, and he said to me, "O Jarir! You have done a favor to me and I am going to tell you something, i.e. you, the nation of 'Arabs, will remain prosperous as long as you choose and appoint another chief whenever a former one is dead. But if authority is obtained by the power of the sword, then the rulers will become kings who will get angry, as kings get angry, and will be delighted as kings get delighted." (Sahih Al-Bukhari )
Narrated by Jabir bin Samura: I heard the Prophet  صلى الله عليه وسلم saying, "There will be twelve Muslim rulers (who will rule all the Islamic world)." He then said a sentence which I did not hear. My father said, "All of them (those rulers) will be from Quraish." (Sahih Al-Bukhari ) Abu Dawud in his Sunan also reported this Hadith, but added to it "and the whole community will agree on each of them."
Narrated by Ibn Umar: Allah's Apostle صلى الله عليه وسلم  said, "This matter (caliphate) will remain with Quraish even if only two of them were still existing." (Sahih Al-Bukhari )
Narrated by Abu Huraira: Allah's Messenger  صلى الله عليه وسلم said, "The kingship belongs to Quraish, the legal authority (belongs) to the Ansar, the call to prayer  (belongs) to the Abyssinians, and faithfulness (belongs) to Azd (Tribe in Yemen)." (Tirmizi)
Abdullah ibn Hawalah Al-Azdi said: "The Messenger of Allah صلى الله عليه وسلم placed his hand over my head and said:
"O Ibn Hawalah! When you see that the Khilafah (Caliphate) has settled (has its seat or capital) in the Holy Land (Palestine), then the earthquakes, tribulations and great events will have drawn near. The Hour, on that day, will be closer to the people than my hand is to your head." (Abu Dawud)

Yunus ibn Maysurah Al-Jiblani said: "The Messenger of Allah صلى الله عليه وسلم said:
"This matter will be in Al-Madina, then in AsSham, then in the Al-Jazirah, then in Iraq, then in Al-Madina, then in Bayt Al-Maqdis (Jerusalem). And when it comes to Bayt al-Maqdis, then it will be in its homeland. And it will never go away from a people and afterwards return to them."  (Nuaim bin Hammad's Kitab Al-Fitan

الخميس، 7 أبريل، 2011

من هم النصيرية !!

 النصيرية حركة باطنية ظهرت في القرن الثالث للهجرة ، أصحابها يعدون من غلاة الشيعة الذين زعموا وجوداً إلهياً في علي وألهوه به ، مقصدهم هدم الإسلام ونقض عراه وهم مع كل غاز لأرض المسلمين ، ولقد أطلق عليهم الاستعمار الفرنسي لسوريا اسم العلويين تمويهاً وتغطية لحقيقتهم الرافضية والباطنية . أبرز الشخصيات أبرز الشخصيات - مؤسس هذه الفرقة أبو شعيب محمد بن نصير البصري النميري ( ت 270ه‍ ) عاصر ثلاثة من أئمة الشيعة وهم علي الهادي( العاشر ) والحسن العسكري ( الحادي عشر ) والإمام (الموهوم ) (الثاني عشر) . _ زعم أنه الباب إلى الإمام الحسن العسكري ، وأنه وارث علمه ، والحجة والمرجع للشيعة من بعده ، وأن صفة المرجعية والبابية بقيت معه بعد غيبة الإمام المهدي . - ادعى النبوة والرسالة وغلا في حق الأئمة إذ نسبهم إلى مقام الألوهية . - خلفه على رئاسة الطائفة محمد بن جندب . - ثم أبو محمد عبد الله بن محمد الجنان الجنبلاني 235 _ 287 ه‍ من جنبلا بفارس ، وكنيته العابد والزاهد والفارسي ، سافر إلى مصر وهناك عرض دعوته إلى الخصيبي . - حسين بن علي بن الحسين بن حمدان الخصيببي : المولود سنة 260 ه‍ مصري الأصل جاء مع أستاذه عبد الله بن محمد الجنبلاني من مصر إلى جنبلا ، وخلفه في رئاسة الطائفة، وعاش في كنف الدولة الحمدانية بحلب كما أنشأ للنصيرية مركزين أولهما في حلب ورئيسه محمد علي الجلي والآخر في بغداد ورئيسه علي الجسري . - وقد توفي في حلب وقبره معروف بها وله مؤلفات في المذهب وأشار في مدح آل البيت وكان يقول بالتناسخ والحلول . - انقرض مركز بغداد بعد حملة هولاكو عليها . - انتقل مركز حلب إلى اللاذقية وصار رئيسه أبو سعد الميمون سرور بن قاسم الطبراني 358 _ 427 ه‍ . - اشتدت هجمات الاكراد والاتراك عليهم مما دعاهم إلى الإستنجاد بالأمير حسن المكزون السنجاري 583 _ 638ه‍ ومداهمة المنطقة مرتين ، فشل في حملته الاولى ونجح في الثانية حيث أرسى قواعد المذهب النصيري في جبال اللاذقية . - ظهر فيهم عصمة الدولة حاتم الطوبان حوالي 700ه‍ 1300م وهو كاتب الرسالة القبرصية . - وظهر حسن عجرد من منطقة أعنا ، وقد توفي في اللاذقية سنة 836 / 1432م . - نجد بعد ذلك رؤساء تجمعات نصيرية كتلك التي أنشأها الشاعر القمري محمد بن يونس كلاذي 1011ه‍/1602م قرب أنطاكية ، وعلي الماخوس وناصر نصيفي ويوسف عبيدي . - سليمان أفندي الأذني : ولد في أنطاكية سنة 1250 ه‍ وتلقى تعاليم الطائفة لكنه تنصر على يد أحد المبشرين وهرب إلى بيروت حيث أصدر كتابه الباكورة السليمانية يكشف فيه أسرار هذه الطائفة ، استدرجه النصيريون بعد ذلك وطمأنوه فلما عاد وثبوا عليه وخنقوه واحرقوا جثته في إحدى ساحات اللاذقية . - عرفوا تاريخيا باسم النصيرية ، وهو اسمهم الأصلي ولكن عندما شُكِّل حزب سياسي في سوريا باسم ( الكتلة الوطنية ) أراد الحزب أن يقرب النصيرية إليه ليكسبهم فأطلق عليهم اسم العلويين وصادف هذا هوى في نفوسهم وهم يحرصون عليه الآن . هذا وقد أقامت فرنسا لهم دولة أطلقت عليها اسم ( دولة العلويين ) وقد استمرت هذه الدولة من سنة 1920 إلى سنة 1936 م . - محمد أمين غالب الطويل : شخصية نصيرية ، كان أحد قادتهم أيام الإحتلال الفرنسي لسوريا ، ألف كتاب تاريخ العلويين يتحدث فيه عن جذور هذه الفرقة . - سليمان المرشد : كان راعي بقر ، لكن الفرنسيين احتضنوه وأعانوه على ادعاء الربوبية ، كما اتخذ له رسولا ( سليمان الميده ) وهو راعي غنم ، ولقد قضت عليه حكومة الإستقلال وأعدمته شنقاً عام 1946 م . جاء بعده ابنه مجيب ، وادعى الألوهية ، لكنه قتل أيضاً على يد رئيس المخابرات السورية آنذاك سنة 1951 م ، وما تزال فرقة ( المواخسة ) النصيرية يذكرون اسمه على ذبائحهم . - ويقال بأن الأبن الثاني لسليمان المرشد اسمه ( مغيث ) وقد ورث الربوبية المزعومة عن أبيه . واستطاع العلويون ( النصيريون ) أن يتسللوا إلى التجمعات الوطنية في سوريا، واشتد نفوذهم في الحكم السوري منذ سنة 1965 م بواجهة سنية ثم قام تجمع القوى التقدمية من الشيوعيين والقوميين والبعثيين بحركته الثورية في 12 مارس 1971 م وتولى الحكم العلويين رئاسة الجمهورية. أهم العقائد أهم العقائد -جعل النصيرية علياً إلها، وقالوا بأن ظهوره الروحاني بالجسد الجسماني الفاني كظهور جبريل في صورة بعض الأشخاص . - لم يكن ظهور ( الإله علي ) في صورة الناسوت إلا إيناساً لخلقه وعبيده . - يحبون ( عبد الرحمن بن ملجم ) قاتل الإمام علي ويترضون عنه لزعمهم بأنه قد خلص اللاهوت من الناسوت ويخطئون من يلعنه . - يعتقد بعضهم أن علياً يسكن السحاب بعد تخلصه من الجسد الذي كان يقيده وإذا مر بهم السحاب قالوا : السلام عليك أبا الحسن ، ويقولون إن الرعد صوته والبرق سوطه - يعتقدون أن علياً خلق محمد صلى الله عليه وسلم وان محمداً خلق سلمان الفارسي وان سلمان الفارسي قد خلق الأيتام الخمسة الذين هم : - المقداد بن الأسود ويعدونه رب الناس وخالقهم والموكل بالرعود . - أبو ذر الغفاري : الموكل بدوران الكواكب والنجوم . - عبد الله بن رواحة : الموكل بالرياح وقبض أرواح البشر . - عثمان بن مظعون : الموكل بالمعدة وحرارة الجسد وأمراض الإنسان . - قنبر بن كادان : الموكل بنفخ الأرواح في الأجسام . - لهم ليلة يختلط فيهم الحابل بالنابل كشأن بعض الفرق الباطنية . - يعظمون الخمرة ، ويحتسونها ، ويعظمون شجرة العنب لذلك ، ويستفظعون قلعها او قطعها لأنها هي أصل الخمرة التي يسمونها( النور ) . - يصلون في اليوم خمس مرات لكنها صلاة تختلف في عدد الركعات ولا تشتمل على سجود وإن كان فيها نوع من ركوع أحيانا. ً - لايصلون الجمعة ولا يتمسكون بالطهارة من وضوء ورفع جنابة قبل أداء الصلاة . - ليس لهم مساجد عامة ، بل يصلون في بيوتهم ، وصلاتهم تكون مصحوبة بتلاوة الخرافات . - لهم قداسات شبيهة بقداسات النصارى من مثل : - قداس الطيب لك أخ حبيب . - قداس البخور في روح ما يدور في محل الفرح والسرور . - قداس الأذان وبالله المستعان . - لا يعترفون بالحج ، ويقولون بأن الحج إلى مكة إنما هو كفر وعبادة أصنام !! . - لا يعترفون بالزكاة الشرعية المعروفة لدينا - نحن المسلمين - وإنما يدفعون ضريبة إلى مشايخهم مقدارها خمس ما يملكون . - الصيام لديهم هو الامتناع عن معاشرة النساء طيلة شهر رمضان . - يبغضون الصحابة بغضاً شديداً ، ويلعنون أبا بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم أجمعين . - يزعمون بأن للعقيدة باطنا وظاهراً وانهم وحدهم العالمون بباطن الأسرار، ومن ذلك : - الجنابة : هي موالاة الأضداد والجهل بالعلم الباطني . - الطهارة : هي معاداة الأضداد ومعرفة العلم الباطني . - الصيام : هو حفظ السر المتعلق بثلاثين رجلاً وثلاثين امرأة . - الزكاة : يرمز لها بشخصية سلمان . - الجهاد : هو صب اللعنات على الخصوم وفُشاة الأسرار . - الولاية : هي الإخلاص للأسرة النصيرية وكراهية خصومها . - الشهادة : هي أن تشير إلى صيغة ( ع . م . س ) . - القرآن : هو مدخل لتعليم الإخلاص لعلي ، وقد قام سلمان (( تحت اسم جبريل )) بتعليم القرآن لمحمد . - الصلاة : عبارة عن خمس أسماء هي : علي وحسن وحسين ومحسن وفاطمة و( محسن ) هذا هو ( السر الخفي ) إذ يزعمون بأنه سقط طرحته فاطمة ، وذكر هذه الأسماء يجزئ عن الغسل والجنابة والوضوء . - اتفق علماء المسلمين على أن هؤلاء النصيريين لا تجوز مناكحتهم ، ولا تباح ذبائحهم ، ولا يصلى على من مات منهم ولا يدفن في مقابر المسلمين ، ولا يجوز استخدامهم في الثغور والحصون . - يقول ابن تيمية : ( هؤلاء القوم المسمون بالنصيرية - هم وسائر أصناف القرامطة الباطنية - أكفر من اليهود والنصارى ، بل وأكفر من كثير من المشركين ، وضررهم أعظم من ضرر الكفار المحاربين مثل التتار والفرنج وغيرهم.. وهم دائماً مع كل عدو للمسلمين ، فهم مع النصارى على المسلمين ، ومن أعظم المصائب عندهم انتصار المسلمين على التتار ، ثم إن التتار ما دخلوا بلاد الإسلام وقتلوا خليفة بغداد وغيره من ملوك المسلمين إلا بمعاونتهم ومؤازرتهم . * الأعياد : لهم أعياد كثيرة تدل على مجمل العقائد التي تشتمل عليها عقيدتهم ومن ذلك : - عيد النيروز : في اليوم الرابع من نيسان ، وهو أول أيام سنة الفرس . - عيد الغدير : وعيد الفراش وزيارة يوم عاشوراء في العاشر من المحرم ذكرى استشهاد الحسين في كربلاء . - يوم المباهلة أو يوم الكساء :في التاسع من ربيع الأول ذكرى دعوة النبي صلى الله عليه وسلم لنصارى نجران للمباهلة . - عيد الأضحى : ويكون لديهم في اليوم الثاني عشر من شهر ذي الحجة . - يحتفلون بأعياد النصارى كعيد الغطاس ، وعيد العنصرة ، وعيد القديسة بربارة ، وعيد الميلاد ، وعيد الصليب الذي يتخذونه تاريخاً لبدء الزراعة وقطف الثمار وبداية المعاملات التجارية وعقود الإيجار والأستئجار . - يحتفلون بيوم ( دلام ) وهو اليوم التاسع من ربيع الأول ويقصدون به مقتل عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، فرحاً بمقتله وشماتة به . الجذور الفكرية والعقائدية الجذور الفكرية والعقائدية - استمدوا معتقداتهم من الوثنية القديمة وقدسوا الكواكب والنجوم وجعلوها مسكناً للإمام علي . - تأثروا بالأفلاطونية الحديثة ونقلوا عنهم نظرية الفيض النوراني على الأشياء . - بنوا معتقداتهم على مذهب الفلاسفة المجوس . - أخذوا عن النصرانية ، ونقلوا عن الغنوصية النصرانية ، وتمسكوا بما لديهم من التثليث والقداسات وإباحة الخمور . · نقلوا فكرة التناسخ والحلول عن المعتقدات الهندية والآسيوية الشرقية . - هم من غلاة الشيعة فكرهم يتسم بكثير من المعتقدات الشيعية وبالذات تلك المعتقدات التي قالت بها الرافضة عامة والسبئية خاصة . الانتشار ومواقع النفوذ الانتشار ومواقع النفوذ - يستوطن النصيريون منطقة جبال النصيريين في اللاذقية ، ولقد انتشروا مؤخراً في المدن السورية المجاورة لهم . - يوجد عدد كبير منهم أيضاً في غربي الأناضول ويعرفون باسم ( التختجية والحطابون ) فيما يطلق عليهم شرقي الأناضول اسم ( القزل باشيه ) - ويعرفون في أجزاء أخرى من تركيا وألبانيا باسم البكتاشية . - هناك عدد منهم في فارس وتركستان ويعرفون باسم ( العلي إلهية ) . وعدد منهم يعيشون في لبنان وفلسطين

الحريري يهاجم إيران ويرفض جعل لبنان "محمية" إيرانية

الحريري يهاجم إيران ويرفض جعل لبنان "محمية" إيرانية


بيروت ـ شن رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري هجوما عنيفا على ايران وقال ان لبنان "لن يكون محمية ايرانية".


وقال الحريري، الذي كان يتحدث خلال افتتاحه اعمال الدورة السادسة للملتقى السعودي – اللبناني، "لا يحق لأي كان، تصدير الفوضى إلى الأراضي اللبنانية وإلى الدول العربية. كلنا يشهد في هذه المرحلة مظاهر الاستثمار في الغرائز الطائفية والمذهبية التي تريد أن تتخذ من لبنان أو البحرين أو الخليج ساحة لبسط النفوذ السياسي والأمني".


واضاف "إن لبنان والعديد من الدول العربية، في الخليج وغير الخليج، تعاني سياسياً، واقتصادياً وأمنياً، من التدخل الإيراني السافر في الداخل العربي، بل إن أحد أكبر التحديات التي تواجه المجتمعات العربية، وبينها لبنان يتمثل في الخروقات الإيرانية المتمادية للنسيج الإجتماعي للمنطقة العربية".


وقال "إن الدول العربية، لم تقارب هذا الأمر من زاوية العداء لإيران، وهي عملت على مدى سنين طويلة، في سبيل إستيعاب الفعل الإيراني الأمني والسياسي والمالي المتنامي في الساحات العربية، بالكثير من الحكمة والمسؤولية، على قاعدة أن إيران دولة صديقة وشقيقة، تتطلب العلاقة معها إلتزام موجبات الصداقة وحسن الجوار ووحدة الإيمان."


واردف قائلا "يبدو مع الأسف الشديد، أن القيادة الإيرانية ترجمت هذا الاداء العربي المسؤول والدعوات المتتالية للإنفتاح، بأنه من علامات الضعف والاستسلام في الموقف العربي، فقررت الذهاب إلى أبعد مدى، في خرق المجتمعات العربية واحدة تلو الأخرى، فكان ما كان في لبنان، ثم البحرين ثم غيرها."


وقال "ان هذه السياسة الإيرانية لم تعد مقبولة، وإن الخطف المتدرج للمجتمعات العربية، تحت أي شعار أمر لن يكون في مصلحة إيران ولا في مصلحة العلاقات العربية – الإيرانية. ونحن في لبنان، لا نرضى أن نكون محمية إيرانية، بمثل لا نرضى لاخواننا، في البحرين أو الكويت أو أي دولة أن يكونوا محمية إيرانية".


واضاف " نحن .. جزء، من مجتمع عربي متكامل، بكل أطيافنا ومذاهبنا وانتماءاتنا الفكرية والروحية والثقافية. نحن ننتمي إلى هذه الامة الثابتة على عروبتها، ماضيا وحاضرا ومستقبلا، وستثبت الايام القريبة أننا لا نحتاج ولن نحتاج إلى أي قومية أخرى مهما حاولوا".


واشار الى ان "زمن الفراغ العربي إنتهى، ونحن نستعيد كل يوم صحتنا العربية وقدراتنا الإقتصادية والثقافية والحضارية. "


من جهة أخرى، اتهم الحريري اسرائيل بانها "أكبر المستثمرين في الفوضى الإِقليمية، وفي إثارة العنف والإضطراب في اتجاهات مختلفة. والمعروف أن لبنان دفع ضرائب باهظة لمثل هذه السياسات التي جاءت على صورة حروب مدمـرة وخروقات، وأعمال عدوانية تسببت بأفدح الخسائر والأضرار في الإقتصاد اللبناني".


وقال "إن العلاقات بين لبنان والمملكة العربية السعودية هي أعمق من المصالح، إنها علاقة مصير واحد، لن نترك لغيرنا أي كان، أن يقرره نيابة عنا."


واشار الحريري الى ان المملكة العربية السعودية حكومة وشعبا، قطاعا خاصا وقطاعا عاما، هي أكبر مستثمر في لبنان وان 40 في بالمئة من الإستثمارات العربية في لبنان تأتي من السعودية وعدد السياح السعوديين في العام الماضي شكل 10 بالمئة من إجمالي السياح.


وتقدر الاستثمارات السعودية في لبنان بنحو 4.5 مليار دولار بينما وصل حجم القروض السعودية للبنان الى 2.5 مليار دولار الى جانب منح قيمتها 1.5 مليار دولار ووجود وديعة بقيمة مليار دولار في مصرف لبنان. "يو بي اي".

المسيح و تاريخ الميلاد المزيف للشيخ ابو سفيان (10)

ننتقل لآن للحديث عن الفترة الثالثة المحتملة

و هي تعتمد على عملية إزاحة الأحداث تاريخيا تبعا للزمن الثابت الذي استنبطناه في فصول سابقة لحكم نبي الله سليمان عليه السلام
بحيث تأتي الصورة أكثر دقة
ـــــــــــ
وفقا لحسابات اليهود فسليمان عليه السلام حكم بين عامي 972 و 933
و لكن وفق ما مر معنا في فصل سابق
فإن سليمان الحقيقي حكم بين عامي 1273- 1244 قبل الميلاد
و إن داود عليه السلام حكم بين عامي 1305-1274
هم يقولون أن رحبعام بن سليمان هو من خلف والده على المملكة
بين عامي 933 و 916
لكن لو فاضلنا بين الأرقام السابقة لوجدنا ما يقارب 300 سنة تقريبا
فهل رحبعام هو رحبعام بن سليمان و هل يصح إزاحة التاريخ بشكل كامل مقدار ثلاث قرون أم أن هناك فجوة كاملة لم تذكر أحداثها و لا حكامها
و إنما تم استعارة المسميات فقط
بالطبع هناك من الأحداث خصوصا المتأخر منها قد أخذ موقعه الصحيح أو قريبا من موقعه خصوصا الأحداث القريبة من زمن تدوين التوراة من قبل عزرا و أعوانه و إن كانت كتابتها قد تمت بصورة مغايرة للحقيقة
و بالطبع عملية تزوير هذه لم تأتي عبثا و قد بينت فيما سبق
مقدار الحقد الذي يضمره كفرة اليهود لسليمان و داود عليهما السلام و لنبي الله عيسى عليه السلام
كيف لا و قد أشترك عيسى و داود في لعن الذين كفروا من بني إسرائيل فهل أدركت هذه الفئة زمن داود و عيسى عليهما السلام
و لماذا لم يلعنهم سليمان عليه السلام و هو في زمن وسط بينهما
الصحيح أن لم يكن هناك أي فسحة أو مجال لأن يرفع أهل الكفر رؤوسهم في زمن دولة سليمان عليه السلام
لذلك لا بد أنهم قد لبسوا إزار النفاق و أخفوا ما أبطنوا من كفر
حتى علموا بوفاة نبي الله سليمان عليه السلام
ــــــــــ
تكلمنا سابقا عن الكاهن يهوياداع الذي كان الكاهن الرأس في مملكة داود عليه السلام و نقلت لكم من كتبهم أن
أحد ملوك بني إسرائيل قد أمر بقتل أبنه زكريا عليه السلام بعد وفات والده يهوياداع
و قلنا أنه و الله أعلم هو زكريا عليه السلام والد يحيى عليه السلام
و إذا كانت كتبهم تذكر أن يهوياداع قد بلغ 130 سنة من العمر
و نعلم أن زكريا قد أنجب يحيى بعد أن بلغ من العمر عتيا
فإذا كان عمر زكريا عليه السلام حين توفى قريبا من عمر والده
فهذا يجعل وفاته عليه السلام بعد وفات والده بعقد أو أثنين
و إذا علمنا أن ليهوداع الكاهن ولد
كان من قواد فرق جيش داود عليه السلام
فهذا يجعلنا نعتقد و الله أعلم أن زكريا قد ولد قبل بداية حكم داود عليه السلام
أو بزمن قريب منه
و إن وفاته كانت في الربع الأخير من القرن الثالث عشر قبل الميلاد
أي بعد وفاة سليمان عليه السلام بعقدين أو ثلاث
و بالتالي تكون ولادة عيسى و يحيى عليهما السلام
قريبا من زمن وفاة نبي الله سليمان عليه السلام أي حوالي 1250
و نبوتهما قريبا من عام 1225 قبل الميلاد و الله أعلم
و بهذا يتضح لدينا معنى قوله تعالى

بسم الله الرحمن الرحيم
{لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ }المائدة78
ــــــــــــــــ
و يتضح لنا معنى هذه العبارة التي وردة في في بعض أناجيل النصارى
لوقا أصحاح 11
ملكة التيمن تقوم في الدين مع رجال هذا الجيل و تدينهم لأنها أتت من أقاصي الأرض لتسمع حكمة سليمان و هوذا أعظم من سليمان هاهنا* 32 رجال نينوى سيقومون في الدين مع هذا الجيل و يدينونه لأنهم تابوا بمناداة يونان و هوذا أعظم من يونان هاهنا* 33
ـــــــــ
بغض النظر عن كذبهم في تفضيل عيسى عليه السلام نفسه على غيره من الأنبياء و كذبهم بأن معنى ستقوم في الدين أو يقومون في الدين
هو قيامهم يوم القيامة لأنهم أنفسهم لا يؤمنون بذلك
لكن القيام في الدين هنا و الله أعلم هو تحمل واجبات هذا الدين
من دون كفرة اليهود الذين رفضوا ما جاء به عيسى عليه السلام
و هذا يؤكد أن عيسى كان قريبا جدا من تلك الأحداث و أقصد إيمان ملكة اليمن على يد سليمان و إيمان أهل نينوى على يد يونس
و لو كان هؤلاء من أجيال مختلفة يفصل بينها ألف عام كما يكذبون لما أختار عيسى عليه السلام هذين النبيين و هذين الشعبين ليجعلهما شهود على من عصاه و كفر بنبوته
و بهذا تكتمل الصورة و الله أعلم
فبعد وفاة نبي الله سليمان عليه السلام أو في وقت مزامن له تكون نبوة زكريا عليه السلام
ثم تكون نبوة يونس لأهل نينوة بوقت قريب و ذلك بعد ارتداد أهلها عن دين الله بعد وفاة سليمان عليه السلام
طبعا هناك احتمال أن تكون نبوة يونس عليه السلام سابقة لنبوة داود و سليمان عليهما السلام لكن أنا أرجح أن تكون بعدهما و الله أعلم
ثم تكون نبوة يحيى و عيسى عليهما السلام بعد منتصف القرن الثالث عشر
تقريبا بين عامي 1250 و 1225 قبل الميلاد
و بالتالي يكون عمر أمة عيسى قرابة 1850 سنة تقريبا و الله أعلم
و لو أضفنا لها فارق السنوات الهجرية لبلغت 1900 سنة و قد ترقى
إلى ما مقداره 2000 سنة و الله أعلم
و هذا ما تؤكده النصوص النبوية الشريفة
صحيح البخاري
[ 532 ] حدثنا عبد العزيز بن عبد الله قال حدثني إبراهيم عن بن شهاب عن سالم بن عبد الله عن أبيه أنه أخبره أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إنما بقاؤكم فيما سلف قبلكم من الأمم كما بين صلاة العصر إلى غروب الشمس أوتي أهل التوراة التوراة فعملوا حتى إذا انتصف النهار عجزوا فأعطوا قيراطا قيراطا ثم أوتي أهل الإنجيل الإنجيل فعملوا إلى صلاة العصر ثم عجزوا فأعطوا قيراطا قيراطا ثم أوتينا القرآن فعملنا إلى غروب الشمس فأعطينا قيراطين قيراطين فقال أهل الكتابين أي ربنا أعطيت هؤلاء قيراطين قيراطين وأعطيتنا قيراطا قيراطا ونحن كنا أكثر عملا قال قال الله عز وجل هل ظلمتكم من أجركم من شيء قالوا لا قال فهو فضلي أوتيه من أشاء
ــــــــ
صحيح البخاري
[ 2148 ] حدثنا سليمان بن حرب حدثنا حماد عن أيوب عن نافع عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال مثلكم ومثل أهل الكتابين كمثل رجل استأجر أجراء فقال من يعمل لي من غدوة إلى نصف النهار على قيراط فعملت اليهود ثم قال من يعمل لي من نصف النهار إلى صلاة العصر على قيراط فعملت النصارى ثم قال من يعمل لي من العصر إلى أن تغيب الشمس على قيراطين فأنتم هم فغضبت اليهود والنصارى فقالوا ما لنا أكثر عملا وأقل عطاء قال هل نقصتكم من حقكم قالوا لا قال فذلك فضلي أوتيه من أشاء
ـــــــــــــ
صحيح البخاري

[ 2149 ] حدثنا إسماعيل بن أبي أويس قال حدثني مالك عن عبد الله بن دينار مولى عبد الله بن عمر عن عبد الله بن عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إنما مثلكم واليهود والنصارى كرجل استعمل عمالا فقال من يعمل لي إلى نصف النهار على قيراط قيراط فعملت اليهود على قيراط قيراط ثم عملت النصارى على قيراط قيراط ثم أنتم الذين تعملون من صلاة العصر إلى مغارب الشمس على قيراطين قيراطين فغضبت اليهود والنصارى وقالوا نحن أكثر عملا وأقل عطاء قال هل ظلمتكم من حقكم شيئا قالوا لا فقال فذلك فضلي أوتيه من أشاء

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ
النصارى كاليهود يحتجون بكثرة العمل و قلة الأجر
لكن كم هو الفارق بين عمر أمة الإسلام و أمة عيسى عليه السلام ؟؟
و هل يدخل فيهما نصف اليوم الذي ورد في الحديث النبوي الصحيح
سنن أبي داود أول كتاب الملاحم
4349 ( صحيح )
حدثنا موسى بن سهل ، ثنا حجاج بن إبراهيم ، ثنا ابن وهب حدثني معاوية بن صالح ، عن عبد الرحمن بن جبير ، عن أبيه ، عن أبي ثعلبة الخشني قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لن يعجز الله هذه الأمة من نصف يوم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من المؤكد و الله أعلم أن نصف اليوم هذا سيكون داخل في عمر أمة محمد صلى الله عليه و سلم و الذي سيحتج النصارى عليه
لأن الاحتجاج لا يكون إلا على كامل العمل
فمن غير المعقول أن يحتج اليهود و النصارى على قلة عمل المسلمين دون
أن يدخلوا نصف اليوم ضمن عملهم حتى لو كان منحة و زيادة من الله سبحانه
الاحتجاج يكون على كامل العمل
و بهذا يكون مقدار عمر أمة الإسلام مع تلك المنحة أقل من عمر أمة عيسى عليه السلام بمقدار لا نستطيع الجزم به
لكن لا أعتقد الفارق سيزيد عن قرن أو قرنين و الله أعلم
و لحاجتنا لتقدير عمر أمة بني إسرائيل سنفرض هذا الفارق يساوي
قرن من الزمان
فيكون عمر أمة الإسلام يتراوح بين هذين المقدارين
1900 و 1800 سنة
و لو أضفنا له مقدار عمر أمة عيسى عليه السلام
لأصبح عمر الأمتين يتراوح بين 3700 و 3900 سنة هجرية
أي قرابة 3600 أو 3777 سنة شمسية
و هذا هو العمر التقريبي لأمة موسى عليه السلام و الله أعلم
و الذي يمتد نحو الخلف ابتدأ من عام 1225 قبل الميلاد المزيف
فتكون نبوة موسى عليه السلام في عام 4825 و 5000 سنة شمسية
قبل الميلاد و الله أعلم
و يكون دخول يعقوب عليه السلام إلى مصر لا يتعدى 5200 عام شمسي قبل الميلاد
و يكون خروج بني إسرائيل من مصر و بخطأ نسبته 100 سنة
بين عامي 4800 و 4980 قبل الميلاد

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
و قبل أن أختم هذا الفصل أود الحديث عن أخر ملوك بابل
و هو الملك نبونيدس
لا بد أن أغلبكم قد سمع بما ورد في كتاب دانيال و كيف تقرب دانيال من الملك البابلي نبوخذ ناصر بسبب تأويله لذلك الحلم الغريب الذي شاهد فيه الملك تمثال
رأسه من ذهب و صدره من فضة إلى أخر القصة
ثم يروي لنا كاتب كتاب دانيال أن أبن الملك نبوخذ ناصر و بعد وفاة أبيه و تسلمه
زمام الحكم أقام حفلة لقواد الجيش و سكر خلالها بآنية بيت المقدس
و أثناء ذلك ظهرت يد و كتبت على الحائط كلمات غير مفهومة لم يستطع أن يفسرها أحد سوى دانيال و الذي نال حضوه بسبب ذلك عند الابن كما نال عند الأب رغم أنه بشر الابن بالقتل السريع
لكن ما أثبته علماء الآثار من خلال ترجمة مدونات ملوك بابل يدل على أن
ما جاء في هذا السفر هو محض افتراء على الأقل فهو كذب
من ناحية شخوص الرواية و تاريخ حدوثها و لا نعلم صدق أو كذب صلة
شخص يدعى دانيال بهذه الرواية
و الصحيح أن
نبوخذ ناصر لم يرى هذا الحلم إنما الذي رآه هو الملك نبونيدوس
و أن بلشاصر هو أبن الملك نبونيدوس و ليس أبن نبوخذ ناصر
بالطبع تزييف هذه القصة و تجيرها لشخص أخر من قبل عتاة الكذب و التزوير
لا بد و أن وراءه أمر عظيم
خصوصا و أنهم يناقضون أنفسهم بخصوص إيمان الملك نبوخذ ناصر
أيضا لا ننسى أن المجوس استطاعوا اختراق بابل عن طريق خيانة الكهنة و رجال المعابد الذين قضى على نفوذهم الملك نبونيدس
بالطبع اليهود كان لهم الدور الكبير في هذه الخيانة
لكن هؤلاء لا تحكمهم المبادئ بقدر ما تحكمهم المصالح و المنافع
فحيث ما وجدوا فرصة اغتنموها حتى لو داسوا بسببها على من أكرمهم و أعزهم
فمن يخن الله و أنبياءه يسهل عليه خيانة بقية البشر
إذن ألتقت مصلحة ثلاث فئات في ضرورة تغيير ما أمكن من تاريخ ملوك بابل
المجوس و هدفهم تشويه من سبقهم في الحكم ليسهل عليهم إحكام السيطرة
من خلال ما يعرف اليوم بالحرب الدعائية
اليهود و مصلحتهم تحدثنا عنها و باستفاضة و قصة الملك نبونيدوس حلقة من حلقات التاريخ الذي استطاع اليهود تشوييها
رجال الدين الوثنين و هؤلاء وعدهم كورش بإعادة أمجادهم و عدم المساس
بمنهجهم المنحرف
حقيقة رؤيا الملك نبونيدوس و ما نتج عنها من آثار
كان اليهود أشد الناس حرصا على وئدها و تزييف شخوصها
و ذلك بتزييف تاريخها و أثارها و شخوصا
فقد استبدلوا شخصية الملك نبونيدس بشخصية الملك بنبوخذ ناصر
و استبدلوا الحقيقة التاريخية المترتبة على تلك الرؤيا و التي جعلت الملك نبونيدوس و لأسباب مجهولة لدى علماء الآثار بأن
يترك عاصمة ملكه و يهاجر إلى تيماء فيبني هناك مدينة و يستقر فيها
و التي يذكر في كتاباته بأنه قد زار معظم واحات الجزيرة العربية
ففي مسلتين تم الكشف عنهما في حران جنوب تركيا كتب نبونيدوس ما يلي
(ولكنني ابعدت نفسي عن مدينة بابل على الطريق الى تيماء ودادانو وباداكو وخيبر واياديخو وحتى يثربو، تجولت بينها هناك مدة عشر سنين لم ادخل خلالها عاصمتي بابل).
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ما الذي دفع ملك كنبونيد لترك عاصمته عشر سنوات يتجول في واحات الجزيرة العربية حتى سقطت دولته و هو بعيد عنها
الآثار تشير إلى أن هذا الملك كان في عداء تاريخي مع كهنة المعابد في دولته
و الذين كانوا مع اليهود السوس الذي نخر سور بابل
لا يمكن الجزم بحقيقة هذا الملك و المعتقد الذي كان يتبعه لكن الجميع مجمع على أنه
أتخذ منهج و أتباع و مريدين في تيماء و هم مجمعين على أن هذا الملك موحد
البعض يقول أنه كان يعبد إله القمر و البعض يقول غير ذلك
لكن إذا علمنا حتمية أن ينال اليهود من تاريخ هذا الملك خصوصا و قد زوروا تاريخه لصالح الملك نبوخذ ناصر
و إذا علمنا اكتشاف وثيقة في قمران تسمى صلاة الملك نبونيد و توبته إلى الله
تثبت هذه الوثيقة أنه ملك مؤمن
و إذا علمنا أن اليهود في كتاب دانيال يقولون أن نبوخذ ناصر
قد أعلن التوحيد و عبد الله فلا بد أن هذا الأمر يخص نبونيد لأن كل ما كتب عن
دانيال و نبوخذ ناصر يخص نبونيدوس الملك
سؤالي هو عن أي شيء كان يبحث نبونيد في واحات الجزيرة
هل كان يبحث عن مكان خروج النبي أحمد صلى الله عليه و سلم
الذي بشر به عيسى عليه السلام
و الذي كان يعلم النصارى بأنه خارج
بين حرتين
و هذا جزء من حديث إسلام سلمان الفارسي رضي الله عنه

مجمع الزوائد ج: 9 ص: 334
أقمت مع رجل على أمر أصحابه وهديهم واكتسبت حتى صارت لي بقيرات وغنيمة قال ثم نزل به أمر الله عز وجل قال فلما حضر قلت له يا فلان إني كنت مع فلان وأنه أوصى بي إلى فلان وأوصى فلان إليك فإلى من توصي بي وما تأمرني قال فإنني والله ما أعلم أحدا على ما كنا عليه من الناس آمرك أن تأتيه ولكن قد أظلك زمان نبي هو مبعوث بدين إبراهيم يخرج بأرض العرب مهاجره إلى أرض بين حرتين بينهما نخل به علامات لا تخفى يأكل الهدية ولا يأكل الصدقة بين كتفيه خاتم النبوة فإن استطعت أن تلحق بتلك البلاد فافعل
ــــــــــــــــــــــــ
كما قلنا الحديث حول شخصية هذا الملك مثيرة للجدل حتى أن البعض يطلق عليه اسم الملك النبي
و الحديث عن هذا الملك لا بد أن يدفعنا للحديث عن الأسينين الذي كان بين المخطوطات التي تركوها في قمران بعض الوثائق التي تشهد بإيمان هذا الملك
مفرد الآسينيين آسياني و التي يمكن لفظها بالعيسياني
حتى أن البعض أطلق عليهم العيسويون
لا بد من القول أن الآسيننين هم الصورة ما قبل الأخيرة للنصرانية المزيفة
أي أن الانتقال للصورة التي بدأت تروج في أوائل القرن الأول عن النصرانية
كانت قد مرت بالمرحلة الأسينية
و لا بد أن تعلموا أن للأسينيين معلم حق كما يصفونة و قد علق على الخشبة
بل أن وصفهم له قريب جدا من وصف النصارى لصلب عيسى عليه السلام
مع الفارق أنهم لا يعبدون الصلبان
و عبادة الصلبان عبادة قديمة عند اليهود
و لو طالعتم كتب اليهود لوجدتم أنها أن اليهود قد عبدوا السواري و في فترات متعددة و كثيرة فكلما فسد ملوكهم عادوا إلى هذه العبادة
مما يدل على أنهما
إما أن تكون عبادة استحدثت بالفعل بعد رفع الله لعيسى عليه السلام
أي بعد عام 1200 قبل الميلاد
و ما نقلتها توراة عزرا ما هو إلا واقع كان يعيشه قسم من اليهود الذين اعتقدوا بصلب عيسى عليه السلام مع عدم تطرق توراة عزرا
لولادة عيسى عليه السلام
أو أنها عبادة قديمة جدا تعود إلى زمن أقدم من ولادة عيسى عليه السلام
و جدت في قضية رفع نبي الله عيسى مناخ مناسب لتأصيل هذه العبادة الوثنية
ــــــــــــــــــــــ
أما الدليل على أن كلمة السواري حلت محل كلمة الصلبان بالنسخ المتأخرة
فهو ما أورده أبن حزم رحمه الله في كتاب الفصل في الملل

ــــــــــــــــ
فولي مكانه ابنه يوشيا بن آمون وهو ابن ثمان سنين ففي السنة الثالثة من ملكه أعلن الإيمان وكسر الصلبان وأحرقها واستأصل هياكلها وقتل خدامها ولم يزل على الإيمان إلى أن قتل قتله ملك مصر
ـــــــــــــــــــ
و تاريخ هذا الملك كما يزعمون يعود إلى ما قبل 640 قبل الميلاد
و هذه العبادة معروفة قبل هذا التاريخ
لأن هذا الملك استأصلها في هذا التاريخ و من هنا نجد أن عقيدة الصليب و الصلب عقيدة متأصلة لدى اليهود عادت للظهور
بعد عدة قرون على تلك الصورة التي يعرفها النصارى الجدد
***
قد يتساءل البعض كيف ظهرت النصرانية الجديدة فجأة في بدية
القرن الميلادي الأول المزعوم
و الصحيح لا النصرانية الجديدة و لا معظم الفرق النصرانية المنحرفة تشكلت في بداية هذا القرن أي بعد الولادة المزعوم لعيسى عليه السلام
بل هي نتاج أهواء و سياسات قديمة أخذت شكلها النهائي في تلك الفترة
و حتى المانوية و هي بدعة ظهرت في بلاد الأهواز على يد ماني و الذي كانت أمه اسمها مريم أيضا و تم صلبه من قبل الملك الفارسي بهرام
في بداية القرن الثالث للميلاد المزعوم
و لا يستبعد أن تكون بعض الأفكار تم أخذها من هذه البدعة المنحرفة خصوصا إذا علمنا أن النصرانية التثليثية قد ظهرت بشكلها الرسمي بعد ما يزيد عن قرن من ولادة البدعة المانوية
في مجمع نقية
و برعية قسطنطين الوثني
علما أن ماني يعترف بنبوة المسيح و هناك تشابه بين العقيدتين

ــــــــــــــــــــــــ
أيها الأخوة التاريخ مزيج من المؤامرات و الدسائس و الأهواء الشيطانية
و أهل الحق في حرب ضروس مع أهل الباطل
و إذا كان سلمان الفارسي قد قابل أخر شخص على دين المسيح الحق
فكيف نتصور ضياع مثل هذا الدين خلال بضع عقود
كانت الكتابة و التأريخ في أوج ازدهارهما